آخر تحديث:- منذ 32دقيقة
الإثنين 15 أغسطس-آب 2022

محافظ مأرب يلتقي ولد الشيخ ويؤكد أن مليشيات الحوثي الانقلابية لا تؤمن بالسلام والتعايش

الأربعاء 17 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 11 مساءً / مأرب - خاص

أكد محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة، أن مليشيات الحوثي الانقلابية لا تؤمن بالسلام ولا الوطن ولا التعايش، وانما هي جماعة ارهابية تحمل ثقافة وشعار الموت وتنفذ اجندة ايرانية تخريبية وتدميرية لليمن وجيرانها في المنطقة .
جاء ذلك خلال لقائه بالعاصمة السعودية الرياض التي يزورها حاليا، المبعوث الاممي الى اليمن إسماعيل ولد الشيخ.
وأشار اللواء العرادة إلى أن اليمنيين ينشدون السلام الذي يعيد لهم كرامتهم ومؤسسات دولتهم والقضاء على هذه المليشيات الارهابية التي نكلت وما زالت تنكل بالشعب اليمني وتنشر القتل والخراب والدمار في كل مكان وترتكب كل الجرائم وتنتهك كل القيم الدينية والانسانية والاخلاقية والثوابت الوطنية والقوانين والمواثيق المحلية والدولية والقرارات الاممية، وأوصلت الشعب اليمني إلى وضع انساني كارثي.
وثمن محافظ مأرب الجهود التي يقوم بها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ وحرصه على تجاوز اليمن محنتها بالرغم من العوائق والصعوبات وتعقيدات المشهد وتعنت الميليشيات الانقلابية في الاستجابة لدعوات السلام .
واستعرض المحافظ العرادة الوضع الذي تعيشه محافظة مأرب في ظل وجود الشرعية ومؤسسات الدولة واستقبالها وما زالت تستقبل موجات النازحين والمهجرين قسراً من مختلف المحافظات والمناطق التي تسيطر عليها مليشيات الانقلاب، بحثاً عن الأمن والاستقرار التي تنعم به المحافظة والتعايش الاجتماعي والخدمات العامة التي تقدمها مؤسسات الدولة والسلطات المحلية للمواطنين، رغم ما تمثله من تحدي كبير أمام السلطة المحلية لتلبية الاحتياجات المتزايدة على الخدمات في ظل الامكانات المحدودة .
ونوه اللواء العرادة إلى أن الأيام اثبتت ما لا يدع مجالاً للشك أن مليشيات الحوثي الانقلابية مرفوضه من كل أبناء الشعب اليمني ولا يوجد لها أي قبول والغضب الشعبي برهان ساطع، على عدم قدرتها إدارة المحافظات والمناطق التي تحت سيطرتها رغم أعمال القتل والتنكيل والنهب وتفجير
المنازل واختطاف الاطفال وغيرها من الأساليب الوحشية التي استخدمتها ضد المواطنين من أجل اخمادهم وإجبارهم على الرضوخ لسلطتها الميليشاوية .
وجدد محافظ مأرب التأكيد على مرجعيات الحل الثلاث ( المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن وأبرزها 2216 ) .
من جهته أكد ولد الشيخ حرص المجتمع الدولي على الوصول إلى تسوية شاملة من شأنها إنهاء الحرب ووضع حد للأوضاع الإنسانية المتفاقمة .