آخر تحديث:- منذ 29دقيقة
السبت 12 يونيو-حزيران 2021

فندة العماري .. جناح الموروث الشعبي محاولة لإظهار الجانب الحضاري لمأرب واليمن

الجمعة 19 فبراير-شباط 2021 الساعة 09 مساءً / مأرب

 

   

في الوقت الذي يبرز فيه الحضور النسوي كزائرة ومرتادة لمعرض مأرب الأول للكتاب، فقد خصصت إدارة المعرض أجنحة خاصة للمرأة هدفت لإظهار دور المرأة وإبداعاتها وأنشطتها، ومن أبرز تلك الأجنحة جناح الموروث الشعبي الذي يظهر الإرث الشعبي في محافظة مأرب والمحافظات اليمنية في عدد من الجوانب.

يضم جناح الموروث الشعبي الملابس الشعبية القديمة ، والأدوات التي كان يستخدمها الأجداد في الزينة وفي المنزل والصناعة الخزفية والخرزيات والصوفيات إلى جانب صور فوتوغرافية من التراث، ومعروضات من الأشغال اليدوية كالبخور والعطور والكريمات والاكسسوارات والبراقع البدوية السائدة في محافظة مأرب.

تقول فندة العماري مدير عام إدارة تنمية المرأة بمحافظة مأرب والمسؤولة عن جناح الموروث الشعبي: إن تخصيص جناح خاص بالموروث الشعبي يأتي في إطار الاهتمام بالموروث الثقافي الذي تزخر به اليمن ومأرب على وجه الخصوص، باعتباره جانبا من الثقافة الشعبية في مأرب، وتشجيعا للأسر التي تكافح من أجل الحفاظ على هذا الموروث من خلال حرصها على إنتاج هذا النوع من الموروث الشعبي خاصة وأن معظم منتجيها من النساء اللائي يعلن أسرهن.

وقالت: إن الموروث الشعبي بمأرب غني بإرث حضاري يمتد لآلاف السنين، وعلى رأس هذا الموروث الجنبية والمصوغات المعدنية من الذهب والفضة، والكثير من الإرث الشعبي الذي يجب أن يحظى بالاهتمام، وإظهاره بالشكل الذي يظهر الجانب الحضاري والتاريخي لمحافظة مأرب.

واعتبرت إقامة جناح خاص بالموروث الشعبي في معرض مأرب الأول للكتاب ماهو إلا جانب من محاولات إظهار هذا التراث الغني الذي تتمتع به مأرب واليمن بشكل عام، والذي يظهر الجانب المشرق والحضاري الذي كانت تعيشه اليمن قبل آلاف السنين.

الحضور النسوي

وعن مشاركة المرأة في أجنحة المعرض أكدت مدير عام إدارة تنمية المرأة بالمحافظة أن المرأة كانت في المقدمة منذ بدء التحضير للمعرض سواء من خلال مشاركتها المستمرة في اجتماعات اللجنة الإشرافية على إقامة المعرض أو من خلال إقامتها أجنحة خاصة بها أظهرت دور المرأة في مأرب في العديد من المجالات الثقافية.

وقالت: إن الحضور النسوي في المعرض كان لافتا، حيث حضرت المرأة بكثافة سواء في الفعاليات المصاحبة، أو في اقتناء الكتب والمطبوعات المعروضة.. معتبرة ذلك دليلا كافيا على مدى الوعي الذي باتت تتمتع به المرأة في محافظة مأرب واهتمامها بالعلم والكتاب والقراءة.

وقالت: إن تفاعل المرأة مع معرض الكتاب الأول يحتم على المعنيين خلال الأعوام القادمة إيجاد دور أكبر للمرأة، وتوسيع نشاطها والأجنحة الخاصة بها، وتلبية تطلعات المرأة المأربية التي باتت اليوم مشاركة فاعلة على أكثر من صعيد.

كلمات دالّة

مأرب