آخر تحديث:- منذ 00دقيقة
الإثنين 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2021

وزير الخارجية يبحث مع رئيسة منظمة الهجرة أوضاع النازحين في مأرب

الإثنين 18 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 05 مساءً / الرياض ـ سبأنت


بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم، مع رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليمن كريستا روتنشتاينر، الوضع الكارثي الذي يواجهه النازحون في مأرب والانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها مليشيات الحوثي بحقهم.

وحذر بن مبارك من التداعيات الخطيرة للتصعيد والعدوان الحوثي في مأرب على أوضاع المدنيين والنازحين في المحافظة التي شهدت نزوح أكثر من ثلاثة آلاف أسرة خلال شهر سبتمبر الماضي من مديرياتها الجنوبية بسبب تعرضها للقصف المستمر بالصواريخ البالستية ومختلف الأسلحة الثقيلة من قبل المليشيات الحوثية، منوهاً إلى أن هذا التصعيد العسكري يفاقم الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها النازحون وخاصة في محافظة مأرب التي تعد مأوى لأكثر من 2 مليون نازح.

وتطرق إلى الانتهاكات والانتقامات المروعة من قتل واختطافات قسرية ترتكبها مليشيات الحوثي بحق المدنيين في مديرية العبدية محذراً من أن غض الطرف من المجتمع الدولي عن مثل هذه الانتهاكات الجسيمة يطلق العنان للمليشيات الإجرامية لارتكاب مزيد من العنف والانتهاكات ضد المدنيين، وهو ما يضاعف أزمة النزوح والتهجير القسري للمدنيين ويزيد من معاناتهم الإنسانية.

وثمن بن مبارك الدور الذي تقوم به منظمة الهجرة في التخفيف من الآثار المأساوية التي يواجهها النازحون، مشيراً إلى أهمية استمرار وتكثيف نشاط المنظمة في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات المحررة لمعالجة أوضاع النازحين واللاجئين خاصة مع الأعداد المتزايدة من النازحين الفارين من مناطق سيطرة المليشيات الحوثية نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي يتعرضون لها، مؤكداً دعم الحكومة للمنظمة وتقديم كافة التسهيلات التي تساعدها ممارسة أنشطتها في كافة أنحاء اليمن.

من جانبها استعرضت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة بعض من أنشطة وخطط المنظمة في مختلف مناطق اليمن، وجهودها في توسيع أنشطتها وبرامجها الموجهة لحماية وتحسين الأوضاع للنازحين واللاجئين، وعبرت عن شكرها وتقديرها للحكومة اليمنية على ما تقدمه من دعم وتسهيل لعمل المنظمة في اليمن.

كلمات دالّة

مأرب