آخر تحديث:- منذ 35دقيقة
السبت 02 يوليو-تموز 2022

محافظ مأرب: 14 أكتوبر جاء تتويجا لكفاح ملحمي بوجه الاستعمار استمر 129 عام

الإثنين 14 أكتوبر-تشرين الأول 2019 الساعة 04 مساءً / مأرب

أكد محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان بن علي العرادة أن ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة جاءت كتتويج وثمرة لنضال وكفاح ملحمي وبطولي لأبناء شعبنا بجنوب الوطن في وجه المستعمر منذ احتلاله عدن في العام ١٩٣٩م .

وقال في كلمة له خلال الحفل الخطابي والفني الذي أقامته السلطة المحلية بالمحافظة اليوم إن المستعمر ظل يواجه أشكال المقاومة الشجاعة الباسلة حتى تحقق النصر الكبير للشعب العظيم الحر في الرابع عشر من أكتوبر في العام 1963م ،ليستمر في مواصلة مشوار النضال التحرري حتى جلاء آخر جندي بريطاني في الثلاثين من نوفمبر 1967م.

وأضاف: "حين انتصرت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر ١٩٦٢ في شمال الوطن، وجد المناضلون الأبطال في جنوب الوطن ما كانوا يحلمون به من توفر المنطلق الآمن والأرض الصلبة للإعداد والتخطيط ، ومن ثم الانطلاق لاقتلاع جذور الاستعمار إلى الأبد".

وأكد أن نجاح ثورتي سبتمبر واكتوبر مثل إيذاناً بميلاد اليمن الحديث بعد أن تخلصت أجزاء الوطن الغالي من ثنائي الاستبداد والاستعمار، وكانتا إعلاناً يمنياً صارخاً بأن هذه الأرض يجب أن تشهد حقبة جديدة من الرخاء والاستقرار والبناء.

ودعا المحافظ العرادة إلى استلهام روح وعظمة الثوار الأبطال لثورتي سبتمبر وأكتوبر وتوحيد راية النضال الوطني لتخليص اليمن من آفة الإمامة ، لا سيما وقد عادت من جديد بثوب إيراني لا يهدد اليمن ومصالحها فحسب، وإنما يهدد هويتها وتاريخها ومجدها ويهدف للعبث بأمن المنطقة خدمة لمشروع الولي الفقيه في طهران.

وجدد محافظ مأرب العهد للقيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية المناضل عبدربه منصور هادي بعدم ادخار أي جهد في العمل مع كافة القوى الوطنية من أجل استعادة الدولة ومؤسساتها وإنهاء الانقلاب وبناء اليمن الاتحادي القائم على مبادئ العدالة والمساواة والحكم الرشيد ، وتحقيق الأمن والسلام والحياة الكريمة، والانتصار لأحلام شهدائنا الأبرار ومستقبل الأجيال القادمة، ووأد مشاريع التخلف والجهل والتشرذم والعمل من أجل يمن مزدهر ومستقر.

وثمن المحافظ العرادة في كلمته المواقف الصادقة والجهود المخلصة لدول التحالف العربي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تجاه اليمن حكومة وشعباً.

 

كلمات دالّة