آخر تحديث:- منذ 22دقيقة
الأربعاء 20 أكتوبر-تشرين الأول 2021

بعد أن وجد ضالته .. صالون نجمة الثقافي يحط رحاله في مأرب

الأربعاء 20 يناير-كانون الثاني 2021 الساعة 07 مساءً / نقلا عن الثورة نت

 

شهدت محافظة مأرب مؤخراً حراكا ثقافيا وفنيا كبيرا، وبشكل واضح وملموس لعب فيه صالون نجمة الثقافي دورا كبيرا ، إذ لا يكاد يمر شهر إلا وهناك نشاط ثقافي في أي مجال من المجالات الأدبية والثقافية.

فعاليات متنوعة حرصت على الاهتمام بالموهوبين في الشعر والإنشاد والرسم، والكتابة، وقد اتخذت مؤسسة الصالون القاصة نجمة الأضرعي من مأرب محط رحال صالونها الأدبي بعد أن انتقلت من صنعاء للسكن في سيئون بمحافظة حضرموت.

البداية

تقول القاصة نجمة الأضرعي لـ "الثورة نت" إن الصالون حط رحاله في مأرب قبل عامين بعد تعرفها على بعض الشعراء، منهم (محمد سيف نمران ومسعد عكيزان) اللذان تعاونا ونسقا مع عدد من المهتمين بالثقافة والأدب، إضافة إلى التعاون الذي حظي به الصالون من قبل مدير عام إذاعة مأرب علي الحواني.

تأسس صالون نجمة الثقافي عام 2017 في مدينة صنعاء، واستمر عامين هناك ثم انتقل في 2019 إلى مدينة مأرب، بسبب خروجها من صنعاء وانتقالها للسكن في سيئون بحضرموت، وهو الأمر الذي أتاح لها التفكير بنقل الصالون وفعالياته إلى مأرب – كما ذكرت.

لماذا مأرب؟

ومع أن القاصة نجمة الأضرعي تقيم في سيئون إلا أنها تأتي بشكل مستمر إلى مأرب لإقامة فعالياتها الأدبية، والأسباب كما تقول إن مأرب باتت تشكل مكانا خصبا ومشجعا للمشاريع الأدبية وتنفيذ الأنشطة الثقافية والمتنوعة.

وتضيف: "لم يكن هناك أي كيان ثقافي في مأرب يجمع أو يهتم بما يحتاجه المثقف في مأرب رغم تنوع الشريحة المجتمعية داخل مدينة مأرب، وهو الأمر الذي أتاح لنا فرصة الكشف عن العديد من المواهب والتعرف على الكثير من الأدباء من كافة المحافظات في جو أدبي ثقافي مناسب".

وأكدت أن التنوع الموجود في محافظة مأرب أتاح للمثقفين والكتاب والمبدعين اليمنيين في مختلف المجالات الفنية والأدبية فرصة للالتقاء والتعارف وتبادل الخبرات الأدبية والإسهام في تنشيطها بمحافظة مأرب.

لماذا صالون؟

وردا على سؤال لـ"الثورة نت" عن سبب تسمية المبادرة بصالون وليس مبادرة تقول نجمة الأضرعي إن فكرة الصالون أبسط بكثير من أي مسمى آخر، وهو ملتقى أدبي يناقش مواضيعه دون التزامات معينة، أو أعمال تفوق فكرته، وفي جو يسوده الألفة والبساطة وعدم التكلف أو الروتين المعتاد.

وأكدت أن صالون نجمة الثقافي تحول إلى واحة وملاذ للأدباء والموهوبين في المجالات الأدبية المختلفة ، بعيدا عن ضوضاء الحرب والمرض والظروف الصعبة التي يمر بها اليمن.

نفذ الصالون خلال عامين 60 فعالية ثقافية - كما تقول نجمة الأضرعي – تنوعت مابين فعاليات ثقافية وفنية، منها أمسيات شعرية وجلسات نقاشية وفكرية وندوات، والعديد من المواضيع التي أسهمت في إبراز جانب كبير من الحراك الثقافي بمحافظة مأرب، كان آخرها جلسة نقاشية عن الزامل وحضوره في الثقافة الشعبية اليمنية، وندوة حول الآثار والسياحة بمأرب بعنوان مأرب التاريخ.

نجمة الأضرعي

والقاصة نجمة الأضرعي من مواليد محافظة ذمار، قرية أضرعة- عام 1978م، وحاصلة شهادة البكالوريوس في الدراسات الإسلامية، وتمهيدي ماجستير مناهج وطرق تدريس جامعة ذمار.

القاصة الأضرعي مهتمة بكتابة القصة القصيرة، ولها إصدارين الأول بعنوان "شوارب" صادر عن مطابع اليمن الحديث 2014، و "دخان" من دار فكرة 2017 بجمهورية مصر العربية.

تهتم القاصة الأضرعي بكتابة القصة القصيرة، وشاركت في العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية والاجتماعية في عدد من المحافظات اليمنية، وهي عضوة في اتحاد الأدباء اليمنيين.

كلمات دالّة

مأرب