آخر تحديث:- منذ 45دقيقة
الإثنين 22 يوليو-تموز 2024

ورشة عمل في مأرب تناقش التحديات المناخية والبيئية وتأثيرها على حياة وأمن السكان

الإثنين 01 يوليو-تموز 2024 الساعة 09 مساءً / مأرب

بدأت اليوم في محافظة مأرب، ورشة عمل حوارية خاصة بمناقشة التحديات المناخية والبيئية وتأثيرها على حياة وأمن السكان، بمشاركة 25 مشاركا ومشاركة يمثلون القطاعات ذات العلاقة في المحافظة.

تأتي هذه الورشة في إطار مشروع المسارات البيئية للمصالحة لمنع النزاعات المحلية وحلها، وتفعيل دور الوساطة فيها، والذي ينفذها المعهد الأوروبي للسلام في تسع محافظات بتمويل من الاتحاد الاوروبي.

وفي افتتاح الورشة اعتبر وكيل المحافظة للشؤون الإدارية عبدالله الباكري "أن المشكلات البيئية والتغيرات المناخية، أصبحت اليوم قضية عالمية، ومحافظة مأرب تواجه تحديات كبيرة فيها، خاصة ما يتعلق بإدارة الموارد الطبيعية، وندرة المياه، وإنتاج الغذاء، وتلوث الهواء، والتصحر، وغيرها"..

مؤكداً أن الصرف الصحي بالمحافظة يعتبر أكبر كارثة بيئية تهدد المحافظة على المدى القريب، وتأثيراته على مختلف مناحي الحياة الصحية والبيئية والمياه الجوفية والزراعة.

وشدد على ضرورة البحث العميق والمنهجي والعلمي لأبرز التحديات البيئية والمناخية التي تواجه المحافظة حالياً وعلى المستوى القريب والبعيد، ووضع المقترحات والحلول والمعالجات ومتطلباتها، لتكون خارطة إرشادية لقيادة السلطة المحلية والمكاتب المختصة للعمل عليها من أجل حل المشكلات القائمة ومنع حدوث المتوقع منها..

مشيدا بجهود المعهد الأوروبي للسلام ودوره في تبني هذه القضية المهمة.

من جانبها أوضحت ممثلة المعهد الأوروبي سعاد الصلاحي، أن مشروع المسارات البيئية ينفذ على مرحلتين، تضمنت المرحلة الأولى: استشارة اليمنيين حول تجاربهم واحتياجاتهم وأولوياتها المتعلقة بالأمن البيئي والمناخي من خلال الدراسات الاستقصائية والمقابلات ومناقشات مجموعات التركيز للمساعدة في رفع مستوى الوعي وإشراك جميع طبقات المجتمع اليمني في القضايا المتعلقة بالبيئة

مشيرة، إلى أن المرحلة الثانية من المشروع يتضمن: فتح وتسهيل مساحات للحوار والمشاركة لإيجاد فهم مشترك حول كيفية ارتباط المخاطر الأمنية البيئية والمناخية بالصراع والبدء في تحديد حلول السلام.

 

كلمات دالّة