آخر تحديث:- منذ 32دقيقة
الإثنين 22 يوليو-تموز 2024

لقاء موسع بأكاديميي وطلاب كلية الطب بمأرب لدعم حملة التحصين

الأربعاء 10 يوليو-تموز 2024 الساعة 05 مساءً / مأرب

عقد مكتب الصحة بمحافظة مأرب اليوم، لقاء موسعا مع الأكاديميين وطلاب كلية الطب بجامعة إقليم سبأ وذلك في إطار الاستعدادات الجارية لتدشين حملة التحصين ضد شلل الأطفال القادمة في جميع مديريات المحافظة. 

يهدف اللقاء لحشد قدرات وكوادر كلية الطب من الأكاديميين وطلاب المستويات المتقدمة لدعم ومناصرة الجولة الثانية من حملة التحصين ضد فيروس شلل الأطفال المقرر تدشينها في 15 يوليو الجاري من منزل إلى منزل بالإضافة إلى مراكز التحصين الثابتة في جميع مديريات المحافظة. 

كما يهدف إلى تفعيل دور الكلية وكوادرها في إسناد متطوعي التثقيف الصحي المشاركين في حملة التوعية المصاحبة المقرر انطلاقها في 12 يوليو الجاري وإنجاح مهامهم في التوعية بأهمية التحصين والتأكيد على مأمونية اللقاحات وضرورة تطعيم جميع الأطفال دون سن الخامسة لحمايتهم من هذا الفيروس القاتل. 

وفي اللقاء أكد وكيل المحافظة عبدالله الباكري أهمية دور كلية الطب بجامعة إقليم سبأ في دعم القطاع الصحي بمحافظة مأرب ومساندة جهوده وتسهيل مهامه في تقديم خدماته الصحية المختلفة للنازحين والمجتمع المضيف بالمحافظة وفي مقدمتها خدمات التحصين الروتينية والطارئة لحماية المجتمع من الأوبئة والأمراض والفيروسات الفتاكة. 

وحث الباكري كوادر كلية الطب على مناصرة الحملتين القادمتين وتنسيق الجهود مع مكتب الصحة والفرق المشاركة في تنفيذ الحملتين لإنجاحهما وتحقيق أهدافهما المتمثلة بتطعيم نحو مائة وألفين و456 طفلا وطفلة دون سن الخامسة في عموم مديريات المحافظة. 

من جانبهما دعت نائب مدير عام مكتب الصحة الدكتورة أمل دحوان وعميد كلية الطب الدكتورة أمل الهواري أكاديميي وطلاب كلية الطب للقيام بدورهم التثقيفي والتنويري في المجتمع للتصدي لحملات الشائعات الحوثية المنظمة التي تهدف لتخويف الناس من التحصين والتشكيك بمأمونية اللقاحات أو التقليل بأهميتها.

وشددن على ضرورة دحض مثل هذه الشائعات المغرضة التي تهدد الصحة العامة للمجتمع وإثبات عكسها من منظور علمي بحت مع الاستدلال بالحقائق المثبتة من أرض الواقع. 

الجدير ذكره أن مكتب الصحة بمأرب وبالشراكة مع المركز الوطني للإعلام والتثقيف الصحي بوزارة الصحة وتمويل من منظمة اليونيسيف يواصل عقد لقاءاته الموسعة مع كافة الجهات الرسمية والمدنية والنخب المجتمعية والمثقفين والمؤثرين في المحافظة. 

ويسعى المكتب لإشراك كافة الفئات الفاعلة والمؤثرة في المجتمع في الحشد والمناصرة لحملة التحصين القادمة في المحافظة باعتبار أن صحة المجتمع وحمايته من الأمراض القاتلة مسؤولية وطنية وأخلاقية ودينية تقع على عاتق الجميع.

كلمات دالّة