آخر تحديث:- منذ 48دقيقة
الإثنين 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2021

نائب منسق الشؤون الإنسانية يطلع على الاحتياجات الإنسانية في مديرية الجوبة

الأحد 24 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب ـ سبأنت

اطلع نائب منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في اليمن، ديجو زوريلا والفريق المرافق له، خلال زيارته اليوم لمديرية الجوبة جنوب محافظة مأرب، على الأوضاع الإنسانية في المديرية التي تشن مليشيا الحوثي التابعة لإيران حرباً واسعة على أطرافها الجنوبية والانتهاكات الانسانية التي ترتكبها المليشيا تجاه المدنيين الآمنين ومخيمات المهجرين قسراً من قبلها من المديريات الأخرى جنوب المحافظة.

وخلال الزيارة التقى نائب منسق الشئون الانسانية مدير عام المديرية رئيس المجلس المحلي محمد نمران، والذي قدم له شرحاً عن مجمل الأوضاع الإنسانية في المحافظة للسكان والمهجرين إلى المديرية من قبل مليشيا الحوثي لتزيد من الوضع الإنساني الكارثي سوءاً في ظل غياب الدور الحقيقي والفاعل للأمم المتحدة ومنظماتها.

وأشار إلى أن ما تقوم به مليشيا الحوثي من استهداف ممنهج للمساكن والمدنيين في القرى والمخيمات البعيدة والآمنة ومنشآت الخدمات العامة بالصواريخ البالستية والمسيرات والأسلحة الثقيلة بعيدة المدى بهدف تحويلها إلى ساحة للصراع وتعميق قتامة الوضع الانساني للمدنيين وإجبارهم على الهجرة القسرية من مساكنهم الآمنة أو الموت بقصفها المتواصل والممنهج.

ودعا نمران الأمم المتحدة للاضطلاع بدورها الإنساني والقانوني والأخلاقي وعدم الكيل بمكيالين إزاء الانتهاكات والجرائم التي يندى لها جبين الإنسانية والتي ترتكبها مليشيا الحوثي التابعة لإيران بشكل متواصل وممنهج ، تجاه المدنيين في مديرية الجوبة ومختلف مديريات محافظة مأرب أمام مرأى ومسمع العالم كله وصمت دولي وأممي مثير للريبة.

وكان نائب منسق الشئون الإنسانية قام بجولة ميدانية في عدد من القرى والعزل في المديرية، واطلع على أضرار الاستهداف المباشر للقرى والمساكن ومنشآت الخدمات العامة بالصواريخ البالستية والمسيرات المتفجرة ونيران الأسلحة الثقيلة.

كما التقى عدداً من المهجرين والنازحين من المديريات الجنوبية والمحافظات الأخرى إلى المديرية ، واستمع منهم إلى الاحتياجات الأساسية لهم، وتجاهل المنظمات الأممية لهم ولاحتياجاتهم ، بينما المساعدات التي كانوا يستلمونها في مناطقهم الواقعة تحت سيطرة الحوثي استمرت المنظمات في تسليمها للمليشيا، وحرمت منها الأسر المستفيدة بعد تهجيرها ، رغم زيادة الحاجة إليها في مناطق التهجير الجديدة.

كما التقى بعدد من الأسر المهجرة من المديريات الجنوبية ، واستمع منهم إلى حجم الانتهاكات الإنسانية التي تعرضوا لها من قبل مليشيا الحوثي حتى أجبرتهم على التهجير من استهداف منازلهم المباشر والمتعمد بالصواريخ البالستية ، والأسلحة الثقيلة إلى جانب الحصار المطبق وتفجير واقتحام المنازل واختطاف الاطفال والشيوخ والاعدامات الميدانية لأقاربهم من الجرحى، وزرع الألغام في منازلهم ومزارعهم وقراهم وآبار المياه، ومنع عنهم الغذاء والدواء وغيرها من الانتهاكات، إلى جانب استمرار مليشيا الحوثي في استهدافهم بالمخيمات في مديرية الجوبة بمختلف أنواع الاسلحة رغم أنهم بعيدين عن مناطق المواجهات بهدف القتل والتشريد من جديد.

كلمات دالّة

مأرب