آخر تحديث:- منذ 11دقيقة
الإثنين 06 فبراير-شباط 2023

انعقاد لقاء تنسيقي ربعي بمأرب بين السلطة المحلية وشركاء العمل الإنساني

الخميس 15 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 08 مساءً / مأرب - سبأنت


عقد بمحافظة مأرب، اليوم، اللقاء الموسع الربع سنوي لشركاء العمل الإنساني من منظمات أممية ودولية وإقليمية ومحلية برئاسة وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح، لمناقشة الوضع الإنساني والتدخلات الإنسانية والتنموية التي تمت خلال الأشهر الماضية على مستوى كل كتلة، وتعزيز العلاقة بين شركاء العمل الإنساني والسلطة المحلية ووضع خطط أولويات التدخلات للأشهر المقبلة.

وثمن الوكيل مفتاح، الدور الإنساني للشركاء من المنظمات الأممية والدولية والإقليمية والمحلية، والتعاون المشترك للتخفيف من المعاناة الإنسانية للنازحين والمجتمع المضيف في المحافظة.. مشيراً إلى استمرار تردي الوضع الإنساني انعكاساً لتراجع التدخلات والتدهور الاقتصادي والمعيشي والكوارث الطبيعية واستمرار النزوح إلى المحافظة.

وأكد الوكيل مفتاح أن الاحتياجات الإنسانية في المحافظة مازالت في تزايد مستمر والفجوة القائمة بين الاحتياجات والتدخلات تتسع أكثر وأكثر كل يوم ، خاصة في مجالات الغذاء، والتعليم، والصحة، والمياه والإصحاح البيئي، والمأوى والإيواء.. مشيرا إلى أن الكوارث الطبيعية من سيول الأمطار والعواصف التي شهدتها المحافظة خلال الشهرين الماضيين، تسببت بنكبة أكثر من 18 ألف أسرة بالمحافظة..مثمناً دور مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ومبادراته في سرعة الاستجابة الطارئة وتقديم تدخلات إنسانية غذائية ومالية وإيوائية سريعة لإغاثة المئات من الأسر المنكوبة.

واستعرض مدير مكتب التنسيق الإنساني التابع للأمم المتحدة في محافظة مأرب (الاوتشا) الجهود التي قام بها المكتب للتنسيق وحشد الدعم والتدخلات الإنسانية للمحافظة خلال الفترة الماضية.. مشيرا إلى فتح 9 منظمات أممية و14 منظمة دولية مكاتب لها في المحافظة، وتفعيل الكثير من الكتل الإنسانية ويجري حاليا لتفعيل كتلة المساعدات كاش مني.

كما استعرض حجم التدخلات والفجوة بين الاحتياجات والتدخلات وعمليات تتبع ورصد الأسر النازحة التي تصل باستمرار إلى المحافظة حيث جرى رصد 2206 أسرة نازحة إلى مأرب خلال الأشهر ( يناير- سبتمبر الجاري).

هذا وقد حدد اللقاء العديد من الأولويات للتدخلات الإنسانية خلال الربع الأخير من العام الجاري شملت: تغطية الفجوة للاحتياجات المتبقية الخاصة بالأسر المتضررة من السيول والفيضانات، توسيع الاستجابة الإنسانية للاحتياجات في المخيمات الموجودة التي تشرف عليها إنسانيا المنظمات الأممية، والتوسع إلى المخيمات البعيدة التي لم تشملها التغطية من قبل.

وشدد اللقاء، على التركيز في التدخلات الإنسانية على الحلول والمشاريع المستدامة والتنموية والعمل على تفعيل مجموعة الكاش مني للمساعدات الطارئة، إلى جانب إنشاء مخزون احتياطي من كل القطاعات للتدخلات الطارئة جداً والعمل على حشد التمويلات أكثر ومن مصادر متعددة وجديدة.

كلمات دالّة