آخر تحديث:- منذ 57دقيقة
الثلاثاء 28 سبتمبر-أيلول 2021

مأرب .. مدينة تلتقي فيها بنفسك

الثلاثاء 26 يونيو-حزيران 2018 الساعة 04 مساءً / نجيب غلاب

من مطار مدينة مأرب ؛ مدينة الاحرار؛ تجد اليمن فيها بكل تنوعاته .. مدينة تلتقي فيها بنفسك وتكتشف كم تشبهك.

التقيت بشخصيات مجتمعية وعسكرية وسياسية من كل الاطياف ؛ وجدت المؤتمر هناك طموح من صبر ويقين بالنصر.

 

قلت رأيي ولم أجد من يصدني، فلا يوجد طرف مهيمن، فالتوازنات مبنية من أجل النصر .. الرغبة بالتوافق في مأرب جامحة حد التقديس .. مدينة المجتمع فيها أقوى من الاحزاب لذا لا تتنازع خارج الاهداف الجامعة، والجمهورية أولوية مطلقة.

 

هي حاضنة المقاومة وقاعدة ارتكاز المعركة باتجاه صنعاء ومحافظات أخرى .. مدينة آمنة ومتحفزة وطموحة .. يمنية حتى النخاع ؛ عربية حدّ النخاع.

ليست ملكاً لاحد ؛ كما يتم تصويرها .. هي ملك نفسها ومن فيها وبنت الوطن المخلصة.

 

تحولات القوة داخلها متحركة، وتوازن إجباري .. لا طغيان في مأرب لأنه ضد طبيعتها، ومن يحاول سيخسر ؛ نعم سيخسر .. المأربي أصيل بحجم وطنه.

كنت في القصر الجمهوري في محافظة مأرب، وكان لي حديث عن المعركة ومؤشرات النصر، وتحدثت عن انتفاضة الثاني من ديسمبر وتضحياتها ودورها في قصم ظهر الكهنوت وضج المقيل بالتصفيق.

 

ما يجري في الواقع لا علاقة له بالفضاء الالكتروني ؛ اللحمة الوطنية في الميدان أصلب وأقوى وانضج وباحثة عن نصر.

 

مهما بلغت تناقضات أطراف الحركة الوطنية ؛ إلا أنها تناقضات قابلة للتجاور ونتيجة اختلاف الطموحات على كيفية بناء اليمن، وما يهم أن مركز الاجماع الصلب والغير قابل للاختراق يتركز في ضرورة إنهاء سلطة المليشيا الكهنوتية والخلاص من جريمة الولاية.

كتلة تاريخية فريدة لم تتخلق عبر تاريخ اليمن.

 

...

وكيل وزارة الإعلام

كلمات دالّة

#مأرب