آخر تحديث:- منذ 30دقيقة
الثلاثاء 19 يونيو-حزيران 2018

مديرة إدارة تنمية المرأة: نساء مأرب اليوم يحملن الإصرار للحصول على التعليم (حوار)

السبت 10 مارس - آذار 2018 الساعة 02 صباحاً / مأرب - حوار: سعيد الصوفي

فندة العمارة مديرة مكتب المرأة بمحافظة مأرب

  بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، حرص موقع "محافظة مأرب" على مواكبة هذه المناسبة، واللقاء بمدير عام إدارة تنمية المرأة بالمحافظة فندة مساعد العماري.

 

العماري تحدثت عن جملة من الموضوعات والقضايا المتعلقة بالمرأة، وحضورها الفاعل في القطاعات المختلفة، ومشاركتها في عملية البناء والتنمية، ومستوى الدعم الذي تقدمه الحكومة والسلطة المحلية لها، وتذليل الصعوبات التي تعترض سير أنشطتها وطموحاتها المختلفة .. إلى الحوار:

 

- ما هي المهام الموكلة لإدارة تنمية المرأة بالمحافظة؟

لعل من أهم وأبرز المهام الموكلة للإدارة، والمعنية بتنفيذها تتمثل في إعداد الخطط والبرامج الخاصة بتنمية المرأة في المحافظة ومراقبة السياسات العامة للمكاتب التنفيذية والقطاعات الأخرى، ومدى استيعابها للنوع الاجتماعي، ودراسة السبل الكفيلة بالارتقاء بالمرأة تعليميا وتثقيفيا، وصحيا، وسياسيا، واقتصاديا، والتواصل مع الجهات المعنية في الحكومة والمحافظة لدمج المرأة في السياسات العامة لهذه القطاعات والاهتمام بها ودمجها في برامجها المختلفة.

 

- المرأة نصف المجتمع وشريك الرجل في التنمية .. ما أثر هذه العبارة على واقع محافظة مأرب؟

لاشك أن الأثر ملموس من خلال تواجد المرأة في المكاتب التنفيذية وما تقدمه من خدمات جليلة في الجوانب التعليمية والصحية والتعليم المهني والتقني والأعمال الاغاثية وغيرها.

 

-  بماذا تميزت المرأة الماربية عن غيرها ؟

المرأة الماربية اليوم تميزت عن الأمس بأنها تحمل اليوم قوة الإصرار والدافع نحو التحصيل العلمي الأساسي والثانوي، وصولا الى التعليم العالي والالتحاق في تخصصات جيدة، وذات طلب في سوق العمل كاللغة الانجليزية والحاسوب والمحاسبة، ونظم المعلومات، وغيرها، ومنهن أيضا من يدرسن خارج اليمن وطموحهن كيف يتميزن ويعدن لخدمة مجتمعهن.. كما أن المرأة في مارب أبدعت في كل المجالات.

 

مشاركة فاعلة

-  ماذا عن مستوى المشاركة السياسية للمرأة وحضورها في الوظائف الحكومية للدولة ؟

 المرأة مشاركة في كافة القطاعات الحكومية كوزيرة ووكيلة وزارة وسفيرة ومدير عام وعضوة في مجلس النواب وكذلك عضوة في مجلس الشورى وعضوة في اللجان الأخرى كهيئة مكافحة الفساد ولجنة حقوق الانسان وغيرها.

المرأة اليوم مشاركة بفعالية في صناعة القرار السياسي في البلد، وهذا الفضل يعود أولا إلى الله سبحانه وتعالى ثم بفضل ودعم واهتمام القيادة السياسية والحكومة ممثلة بفخامة المشير الركن/ عبدربه منصور هادي- رئيس الجمهورية.

وتواجد المرأة هنا في مأرب يعود الفضل في ذلك إلى دعم واهتمام محافظ المحافظة اللواء/ سلطان بن علي العرادة، وتشجيعه المستمر لها في أدائها لدورها الريادي ومشاركتها الفاعلة في كل القطاعات الحكومية، حيث أصبحت بفضل هذه الرعاية والاهتمام مدير عام ومديرة إدارة ورئيسة قسم.

كما أن المرأة مشاركة بفاعلية في الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني واتحاد نساء اليمن والجمعيات والمراكز النسوية وغير النسوية.

 

- برأيكم كيف تنظر القبيلة إلى نشاط المرأة ومشاركتها في العمل في القطاعات الحكومية والخاصة ؟

المجتمع هنا بشكل عام يشجع عمل المرأة وتواجدها في كافة القطاعات، وليس لديه أي فرق في العمل سواء كان رجل أو امرأة؛ وأهم شيء لديه هو إنجاز العمل.

 

إقبال على التعليم

-  كيف تقيمين إقبال الفتاة المأربية على التعليم العام والجامعي؟

لاشك أن الاقبال على التعليم كبير ويتزايد كل عام عن الأخر، فعدد الطالبات الملتحقات بالمرحلتين الأساسية والثانوية من التعليم في كافة مديريات المحافظة (38791) طالبة.

فيما بلغ عدد الطالبات الملتحقات بجامعة اقليم سبأ في كافة المستويات (848) طالبة بينما الاحصائية الأولية للطالبات الملتحقات بالجامعة هذا العام في المستويات الاولى (922) طالبة، وهذا دليل واضح على اهتمام وتشجيع الأهالي لبناتهن في الالتحاق بالعملية التعليمية والتحصيل العلمي وبدأ الوعي المجتمعي يأخذ مجراه لدى عامة الناس بأهمية تعليم الفتاة والاهتمام بمستقبله من منطلق أنها مربية الأجيال وصانعة الاحلام والطبيبة والمعلمة والمهندسة وصاحبة كلمة في بناء الوطن.

 

-   ماهي الصعوبات التي تواجهها المرأة العاملة ؟

من الطبيعي أن أي عمل قد تعترضه صعوبات ومعوقات؛ لكن أملنا في قيادتنا السياسية والحكومة ومحافظ المحافظة اللواء/ سلطان بن علي العرادة في دعم كافة قطاعات المرأة في المحافظة وتذليلهم كافة الصعوبات والمعوقات التي يمكن أن تعترض سير أعمالنا.

 

-  ماذا عن دور المرأة وموقفها تجاه ما تقوم به المليشيا من نهب وتدمير وقتل وعبث بمؤسسات الدولة وإيراداتها ؟

المرأة بطبيعتها تدين وتستنكر أي عنف أو تخريب أو قتل وتعتبر ذلك مخالف لشريعتنا الإسلامية السمحا ولكافة الاعراف والقوانين المحلية والمواثيق الدولية.. ولاشك أنها تعاني الألم الكبير فهي اليوم تفقد الأب والزوج والابن وتطوي بطنها من الجوع وتعاني التشرد والنزوح .. نحن كنساء في هذا البلد ندين هذه الأعمال الهمجية التي تقوم به هذه المليشيا الحوثية الانقلابية ونؤكد على ضرورة استعادة الدولة واستعادة كافة مؤسساتها وندعو الى أن يعم السلام كافة أرجاء الوطن.

 

دماثة الأخلاق

-   كلمة أخيرة عن المرأة الماربية؟

المرأة الماربية معروفة بدماثة الأخلاق وحسن التعامل والتعاون في فعل الخير وتقديم أنشطتها المختلفة لخدمة المجتمع وبناء الوطن، وقد لاحظنا أن منهن من ذهبن لتقديم المساعدة والعون للأسر النازحة من مختلف محافظات الجمهورية وجسدت بذلك مواقف إنسانية عظيمة ..

وعلاوة على ذلك هناك نساء ماربيات تقلدن مناصب إدارية وقيادية، ومنهن من شاركن في مؤتمر الحوار الوطني .. كما أن المرأة الماربية كسرت حواجز العادات والتقاليد والتحقت بسلك الشرطة النسائية، وكل هذا يعود بعد الله تعالى إلى الاهتمام الذي توليه قيادة المحافظة و مستوى الوعي المجتمعي الكبير بأهمية الدور المحوري للمرأة في عملية البناء والتنمية.

كلمات دالّة

#مأرب
تقارير
النشرة الإسبوعية

دليل المحافظة

دليل شامل للمكاتب الحكومية والقطاع الخاص والأماكن السياحية

الخدمات الالكترونية

دليل يُقدم خدمة للجمهور يُعنى بالإجراءات الحكومية الإلكترونية