آخر تحديث:- منذ 51دقيقة
الثلاثاء 07 فبراير-شباط 2023

المكتب التنفيذي يعقد اجتماعه الدوري ويتخذ عددا من القرارات

الإثنين 05 ديسمبر-كانون الأول 2022 الساعة 05 مساءً / مأرب

أقر المكتب التنفيذي لمحافظة مأرب في اجتماعه الشهري اليوم، برئاسة وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح، بدء مكتب المالية والمكاتب والوحدات الحكومية إعداد الحساب الختامي والجرد السنوي والحساب الختامي للعام 2022م..

 كما أقر رفع مذكرة إلى وزارتي التعليم العالي والتدريب المهني، والصحة العامة والسكان، بتشكيل لجنة متخصصة في تقييم محتوى ومستوى المناهج والاعتماد الأكاديمي للمواد التي يدرسها الأكاديميات التعليمية والمعاهد ومراكز التعليم والتنمية البشرية الخاصة في مجالات الصحة، واللغات، والحاسوب وغيرها، ومدى مطابقتها للمعايير القانونية والفنية والأكاديمية المعتمدة للمساقات الدبلوم وغيرها إلى جانب تقييم مستوى الطواقم التدريسية والإدارية في هذه المعاهد والأكاديميات التي تعمل بالمحافظة بتراخيص مزاولة من الوزارة وتمثل متنفسا للطلاب للتعليم والتأهيل العالي،بما يضمن جودة المخرجات وعدم تحول مخرجاتها إلى مشكلة مستقبلية..

واستمع أعضاء المكتب إلى تقرير لجنة التفتيش المكلفة من المكتب التنفيذي من عدد من المكاتب التنفيذية برئاسة نائب مدير عام مكتب التعليم الفني بالمحافظة ناجي مفتاح، والذي وجد عددا من الاختلالات في الأكاديميات والمعاهد والمراكز وإخلال في كثير من الشروط القانونية والفنية للإنشاء من تراخيص وبنى تحتية من قاعات دراسية ووسائل تعليمية وغيرها..

كما استمع المجتمعون إلى تقرير مكتب التربية قدمه مدير التعليم بالمكتب أحمد العبادي حول ما كلفه المكتب في اجتماعه السابق من تقييم للمدارس الأهلية في المحافظة والاختلالات التي فيها ومدى التزامها بالقوانين واللوائح والمناهج الدراسية الرسمية والخط الوطني.. حيث أشار التقرير إلى أن إجمالي المدارس الأهلية بلغت 42 مدرسة منها 9 مدارس أساسية ثانوية و2 مدارس ثانوية،بلغ عدد الطلاب الذين استوعبتهم خلال العام الدراسي الجاري 19 ألفا و570 طالبا وطالبة..

وتطرق التقرير بشكل تفصيلي إلى أهمية المدارس الأهلية في التخفيف عن قطاع التعليم الحكومي من أعباء الاستيعاب للطلاب في ظل الأعداد الضخمة للنازحين وتزايدهم المستمر ووفرت فرصة للقادرين بالالتحاق بقطار التعليم.. واستعرض التقرير عددا من نقاط القوة التي تتمتع بها المدارس على مستوى كل مدرسة والاختلالات التي تعاني منها ودور التربية لمتابعتها من أجل استكمال النواقص ومعالجة الاختلالات بما يعزز من جودة التعليم فيها ويحسن المخرجات.

كلمات دالّة