آخر تحديث:- منذ 10دقيقة
السبت 22 يونيو-حزيران 2024

وكيل مأرب يبحث مع فريق بريطاني الأوضاع الإنسانية والسياسية والأمنية وصناعة السلام

الأربعاء 02 أغسطس-آب 2023 الساعة 07 مساءً / مأرب

بحث وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح، اليوم، مع فريق من وزارة الخارجية والتنمية البريطانية برئاسة كبير مستشاري الأمن ماكس قاندل، الأوضاع الإنسانية والسياسية والأمنية في المحافظة.

وأكد اللقاء أهمية الدور المحوري لمحافظة مأرب في صناعة السلام ورؤيتها للمستقبل والذي يمثل منطلقاً للجهود البريطانية والدولية لإحلال السلام الشامل في اليمن.

وفي بداية اللقاء، رحب الوكيل مفتاح بزيارة فريق الخارجية البريطانية الذي يضم الملحق العسكري بالسفارة بيتر ليجاسيك، والمستشار الإنساني سامانثا كرايجو، وسكرتير أول السفارة بيتر دالبي، في أول زيارة لفريق بريطاني رفيع إلى المحافظة منذ إغلاق السفارة بصنعاء عقب انقلاب مليشيا الحوثي الإرهابية على الشرعية بدعم إيراني..مشيداً بالدور البريطاني الإنساني والسياسي الداعم والمساند للحكومة الشرعية ومؤسساتها.

وقال الوكيل مفتاح "إن محافظة مأرب مثل كافة الشعب اليمني تنشد السلام، ودعت إليه منذ أول يوم من الانقلاب، ولكن الحرب فرضت عليها من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية كما فرضتها على الشعب اليمني وبدعم إيراني".

وأوضح أن السلام العادل الذي ينشده أبناء المحافظة والمهجرون قسراً فيها وكافة أبناء الشعب اليمني، يجب أن يقوم على المرجعيات الثلاث المتفق عليها محلياً وإقليمياً ودوليا..

مطالباً بدور بريطاني ودولي قوي وحازم تجاه جرائم وانتهاكات مليشيا الحوثي الإرهابية، وإجبارها على الانصياع لمتطلبات السلام، وإيقاف جرائمها وأعمالها العسكرية المستمرة رغم إعلان الهدنة لوقف الحرب،وممارسة المجتمع الدولي الضغوط الحقيقية عليها وفي مقدمتها إعادة تصنيفها ضمن قائمة الجماعات الإرهابية.

كما قدم الوكيل مفتاح، عرضاً تفصيلياً عن مجمل الأوضاع الإنسانية التي تزداد سوءا.. محذراً من انزلاقها نحو كارثة إنسانية وحدوث مجاعة في المحافظة التي تستوعب أكثر من 62 في المائة من النازحين في اليمن، جراء التراجع الكبير للتدخلات الإنسانية من قبل المنظمات الأممية والدولية، والحرب الاقتصادية التي تشنها مليشيا الحوثي على الشعب اليمني.

من جانبه أوضح رئيس فريق الخارجية البريطانية ماكس قاندل ، أن الزيارة تهدف إلى الاطلاع على مجمل الأوضاع بالمحافظة عن كثب وتعزيز العلاقات مع السلطة المحلية والتي بدأها السفير البريطاني مع عضو مجلس القيادة الرئاسي اللواء سلطان العرادة..

مؤكداً أن الزيارة تهدف أيضا إلى فهم رؤية مأرب في صناعة السلام والمستقبل للانطلاق منها والتفهم لأهمية مأرب في توفير بعض الخدمات لكافة اليمنيين واستيعابها لأكبر عدد من النازحين في اليمن.

ولفت قاندل إلى جهود حكومته للحد من عمليات تهريب الأسلحة من إيران لمليشيا الحوثي الإرهابية في البحر، وإعدادها تقريراً بالتدخلات الإيرانية وانتهاكات مليشيا الحوثي وتقديمه إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي قريبا..

معرباً عن دهشته لما شاهده من نهضة عمرانية وتطور في الخدمات بالمحافظة وفي مقدمتها الكهرباء والأنشطة التجارية والثقافية والسياسية ومناخات الأمن و الحرية وحضور مؤسسات الدولة.

وجدد قاندل تأكيد دعم بلاده للحكومة الشرعية وإحلال السلام في اليمن العادل والشامل وإشراك كافة قوى الشعب اليمني بما فيها السلطات المحلية في صناعته، وإيلاء حكومة بلاده أهمية قصوى للأوضاع الإنسانية في محافظة مأرب والعمل مع برامج الأمم المتحدة للإسهام في سد فجوات الغذاء والمياه والصحة والاحتياجات الأساسية.

وكان فريق الخارجية البريطانية قد قام بزيارة ميدانية إلى مخيم الجفينة للنازحين والذي يعد أكبر مخيم على مستوى اليمن، واطلع خلال هذه الزيارة على الأوضاع الإنسانية والاحتياجات وجهود السلطة المحلية في تقديم الخدمات لهم من كهرباء وحماية وصحة وغيرها، وتدخلات شركاء العمل الإنساني.

كلمات دالّة