آخر تحديث:- منذ 40دقيقة
الجمعة 01 مارس - آذار 2024

محطة البحوث الزراعية بمأرب تطلق للمزارعين اربعة اصناف محسنة من بذور القمح

الأربعاء 31 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 07 مساءً / مأرب

أعلنت اليوم محطة البحوث الزراعية للهضبة الشرقية(مأرب- الجوف) عن اطلاق أربعة اصناف من بذور القمح المحسن بمزارع محطة البحوث واكثارها وبدء توزيعها على المزارعين في المحافظتين من اجل تعزيز الأمن الغذائي.

جاء ذلك خلال اليوم الحقلي الذي نظمته محطة البحوث الزراعية بالتعاون مع مكتب الزراعة والرعي والارشاد الزراعي بمأرب، للأصناف المحسنة والمزروعة بمزرعة البحوث للموسم الزراعي 2017م- 2018م.

وقد هدف اليوم الحقلي الذي حضره وكيل محافظة مأرب للشئون الادارية عبدالله احمد الباكري الى تعريف المزارعين والمهتمين بالشأن الزراعي، بنتائج الانشطة البحثية التي توصل اليها الباحثون في المحطة من الانشطة المنفذة خلال الموسم الزراعي الجاري على مختلف المحاصيل والبذور، واطلاق الاصناف المختبرة والبذور التي تم اكثارها من المحاصيل الزراعية.

وخلال البحثية اطلع الوكيل الباكري على مختلف الحقول البحثية التابعة لمحطة البحوث واستمع من مدير عام المحطة قائد ابو اصبع الى شرح عن طبيعة عمل المحطة البحثي والتقنيات البحثية المستخدمة الى جانب المختبرات والمعامل التابعة للمحطة والية عملها وطرق تخزين البذور المحسنة والتي جرى اكثارها واطلاقها.

واستعرض ابو اصبع ما قامت به هيشة البحوث خلال الموسم الزراعي الحالي من انشطة بحثية والتي شملت 14 نشاطا على بذور ومحاصيل زراعية منها سبعة انشطة في الحقول البحثية للمحطة وسبعة اخرى في مزارع المواطنين بهدف تأكيد نتائج الاختبارات ونشر الوعي والمعرفة لدى المزارعين.

كما تطرق مدير عام محطة البحوث الى التنسيق والتعاون بهدف التكامل مع مكتب الزراعة والرعي وادارة الارشاد الزراعي بالمحافظة واهمية هذا التنسيق خاصة في ظل غياب المؤسسة العامة لاكثار البذور التي كانت تزود المزارعين بالبذور المحسنة المختبرة والتي تم اكثارها من قبل المحطة.. لافتا الى اثر هذا التنسيق التكاملي في الارتقاء بالقطاع الزراعي بالمحافظة وتوفير الامن الغذائي خاصة في ظل الاوضاع الاستثنائية التي تعيشها اليمن بسبب الحرب التي تقوم بها مليشيات الانقلاب الحوثي الايرانية والتي جعلت اليمن ضمن الدول التي تعاني من جائحة المجاعة وانعدام الامن الغذائي.

واعرب قائد ابو اصبع عن شكره لقيادة السلطة المحلية التي تقدم الدعم لمحطة البحوث الزراعية لاستمرار نشاطها وبالحد الادنى من احتياجاتها رغم توقف كافة محطات البحوث باليمن بسبب قطع مليشيات الحوثي الايرانية منذ انقلابها على الشرعية لكافة المخصصات لها.

من جانبه قدم المدير الفني في المحطة المهندس عبدالناصر سلطان شرحا للوكيل الباكري اشار فيه  الى ان البرنامج البحثي للموسم الحالي لمحطة البحوث عكس اهتمامات واولويات المزاعين المستخلصة من خلال اللقاءات المتعددة بهم.

ولفت المهندس عبدالناصر الى ان البرنامج تكون من اربعة مشاريع بحثية رئيسية  تتضمن 14 نشاطا بحثيا شملت: مشروع حسين الانتاجية والنوعية للمحاصيل الحقلية، مشروع تحسين الانتاجية والنوعية للمحاصيل البستانية ، مشروع تحسين الانتاجية والنوعية للمحاصيل العلفية، ومشروع تحسين ادارة الموارد الطبيعية.

وكان الوكيل عبدالله الباكري قد عبر عن سعاده بما شاهده من اعمال جباره ودؤوبه في الحقول البحثية المختلفه والبرامج البحثية الرائعة التي  لها دور كبير في تعزيز المساحات المزروعة ورفع الانتاجية للمحاصيل ومواجهة الامراض والافات التي تصيب المحاصيل الزراعية المختلفة.

واشار وكيل المحافظة الى اهمية القطاع الزراعي وحرص قيادة السلطة المحلية الى تطويره وتفعيله ويعتبر من مقدمات اهتماماتها كونه يمثل مرتكزا رئيسيا لتعزيز الامن الغذائي خاصة ان محافظة مأرب تعد من المحافظات اليمنية الهامة في انتاج الامن الغذائي، الى جانب ما يمثله القطاع الزراعي في المحافظة من اهمية اقتصادية في خلق اعداد كبيره من فرص العمل لمختلف شرائح المجتمع ولا يتطلب الى مهارات نوعية، مما يعزز من التخفيف من البطالة والفقر ورفع مستوى دخل الاسر من المشتغلين فيه سواء بشكل مباشر او غير مباشر.

واكد وكيل المحافظة ان السلطة المحلية ستقدم كل ما يمكنها من دعم وتسهيلات للقطاع الزراعي سواء مكتب الزراعة او الارشاد الزراعي او محطة البحوث الزراعية بما يحقق الهدف المنشود في الارتقاء في القطاع الزراعي وزيادة المساحات المزروعة واعداد الحيازات الزراعية، خاصة ان القطاع الزراعي في المحافظة من القطاعات الواعدة والهامة ويوفر فرص استثمارية واعده في مختلف المجالات لرؤوس الاموال الراغبين في الاستثمار.

حضر اليوم الحقلي مدير عام مكتب الزراعة والري بالمحافظة سيف الولص ومدير عام مديرية الوادي صالح جرادان  ومدير عام مكتب الخدمة المدنية بالمحافظة سعود اليوسفي ورئيس ملتقى مزارعي مأرب حسين دخنان وعدد من المسئولين في مديرية المدينة والمزارعين والمهتمين.

سبأ

كلمات دالّة

#مأرب