آخر تحديث:- منذ 23دقيقة
الأربعاء 20 أكتوبر-تشرين الأول 2021

ياسمين القاضي: مأرب تشهد تطوّرا هيكليا وتحسناً في حقوق الإنسان خصوصا تجاه المرأة

الإثنين 18 مايو 2020 الساعة 09 مساءً / مأرب

 

  • أقرب نموذج للدولة في اليمن منذ اندلاع الحرب موجود الآن في مأرب
  • حال تمكن الحوثيون من التوسع في مناطق جديدة فسيعيدنا عقود إلى الوراء
 

أكدت الناشطة اليمنية ياسمين القاضي، الحاصلة على جائزة المرأة للشجاعة الدولية الصادرة عن وزارة الخارجية الأمريكية أن أقرب نموذج للدولة في اليمن منذ الحرب التي اندلعت في 2014 موجود الآن في مأرب.

وأوضحت أن نموذج الدولة في مأرب يظهر من خلال سيادة القانون والأمن الداخلي، إلى جانب استضافتها مئات الآلاف من الفارين من مناطق الحرب من مختلف أنحاء البلاد، فضلاً عن أن مأرب أصبحت مركزا لإعادة هيكلة الجيش الوطني بالتعاون مع دول المنطقة والعالم لوضع نهاية للانقلاب الحوثي.

وقالت ياسمين القاضي في مقال لها نشره موقع معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى تحت عنوان (مأرب الأمل الأخير لاستعادة الدولة في اليمن): إن محافظة مأرب تشهد تطوّرا هيكليا، وتحسينات كبيرة فيما يتعلق بحقوق الإنسان وتغير المجتمع المحلي في مأرب، خاصة فيما يتعلق بموقفه تجاه المرأة.

وأضافت أنه "بعد اندلاع الحرب عام 2014، والقيادة القوية للمحافظة، تغيّر الاستقرار النسبي لمأرب بشكل كبير ، وأصبحت أكثر ازدهارًا، واليوم هناك طرق معبدة أكثر من أي وقت مضى، وتحسنت الخدمات الأساسية بشكل كبير وازدهر الاقتصاد".

وحذرت ياسمين القاضي من أن التصعيد الحوثي الأخير ضد مسقط رأسها في مأرب قد يدمر كل الازدهار النسبي والمكاسب الاجتماعية والاقتصادية التي تحققت خلال الفترة القصيرة الماضية.

وذكرت في مقالها أن هجمات الحوثيين باتجاه مأرب زادت بعد مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني بغارة جوية في بغداد، حيث هدد بعدها زعيم الجماعة الحوثية بأن جماعته ستنتقم بقوة للجنرال الإيراني الذي كان يدعمها ويرعاها كحال الفصائل المسلحة التابعة لإيران في العراق وسوريا ولبنان.

وأكدت ياسمين القاضي أنه في حال تمكن الحوثيون من التوسع إلى محافظات أخرى فسيشنون حملة صارمة واسعة النطاق لقمع جميع الحقوق والحريات.. مؤكدة أن النساء أكثر من يخالجهن شعور القلق في هذا الشأن بعد أن عانين من انتهاكات الحوثيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين .. مستطردة: هذا الأمر "سيعيدنا سنوات بل عقود إلى الوراء في وقت نكافح فيه للخروج من محنتنا للعيش في دولة تنعم بالاستقرار والمساواة والتقدم".

وعن تجنيد الأطفال أكدت ياسمين أن الإحصائيات تشير إلى أن هناك أكثر من 30 ألف طفل زج بهم الحوثيون في الصراع، وفي المقابل أحرزت محافظة مأرب تقدما في مواجهة تجنيد الأطفال، وتم افتتاح أول مركز على مستوى الجمهورية لإعادة تأهيل ودمج الأطفال المقاتلين.

وأوضحت أنها قادت وساطة محلية في مأرب نجحت في وقف استخدام الأطفال في النزاع المسلح، وأنها اكتشفت أن الثقافة القبلية تحترم وتثق في وساطة المرأة وجهود بناء السلام، ونتيجة لذلك، تمكنت مع زملائها من انتزاع التزام من الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة الدفاع بالامتناع عن استخدام الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا في النزاع المسلح.

وأشارت إلى أنه ورغم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، ومبعوثه الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث لوقف القتال إلا أن الحوثيين لم يستجيبوا واستمروا في الحشد بقواتهم على الأرض لتدمير البنية التحتية باستهدافهم لمصفاة النفط في مأرب والتسبب في تشريد آلاف العائلات.

كلمات دالّة

مأرب