آخر تحديث:- منذ 48دقيقة
الثلاثاء 26 أكتوبر-تشرين الأول 2021

من بين 300 استهداف.. هذا ما تظهره 15 صورة لـ(7) جرائم قصف حوثية استهدفت مدينة مأرب خلال الستة الأشهر الأخيرة

الجمعة 08 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 مساءً / موقع محافظة مأرب
  • جرائم القصف المرصودة أسفرت عن استشهاد 31 مدنياً بينهم 6 أطفال.
  • أسفر القصف عن جرح 77 مدنيًا بينهم 8 أطفال و5 نساء ومسعفين.
  • دمر القصف 14 منزلًا وأعطب 10 سيارات، بينها سيارتي إسعاف.
 

دون أي اعتبار للقوانين والأعراف وتعاليم الدين الحنيف، تمعن مليشيا الحوثي الإيرانية في قصف الأحياء السكنية بمدينة مارب، المكتظّة بالسكان والنازحين، مخلفة- في كل مرّة- شهداء وجرحى من المدنيين وأضراراً في المنازل والممتلكات.

وتظهر إحصائية لمكتب حقوق الإنسان بمأرب، أن الصواريخ والمقذوفات التي أطلقتها المليشيا الحوثية على الأحياء السكنية بالمحافظة حتى نهاية العام 2020 تسببت في استشهاد 469 مدنيًا وإصابة 1119 آخرين، بينهم نساء وأطفال.

ومؤخراً قال المكتب التنفيذي بالمحافظة، إن المليشيا الحوثية الإرهابية استخدمت أكثر من 300 صاروخ بالستي وغير بالستي وطائرات مفخخة لقصف الأحياء المكتظة بالمدنيين الآمنين والنازحين في المخيمات، وتسببت في استشهاد وجرح مئات المدنيين.

ومن بين هذه الأرقام المهولة، نرصد لكم بلغة الصورة أبرز 7 جرائم قصف حوثية طالت الأحياء السكنية بمأرب خلال الستة الأشهر الأخيرة ( 3 إبريل - 3 أكتوبر 2021) وتسببت في استشهاد 31 مدنياً، بينهم 6 أطفال، وجرح 77 مدنيًا آخرين، بينهم 8 أطفال و5 نساء واثنين مسعفين.

كما تسببت هذه الجرائم في تدمير 14 منزلًا كلياً وجزئياً وإعطاب 10 سيارات، بينها سيارتا إسعاف.

ونلفت إلى أن هذه الصور ليست كل ما تم توثيقه من مشاهد لهذه الجرائم فهناك الكثير منها فضلنا عدم نشرها احتراماً لمشاعر ذوي الضحايا، كما أن الكثير من المجازر الأخرى بات ضحاياها أشلاء مختلطة وكتل لحم متفحمة لا يقوى القراء على مشاهدتها ، ولا تسمح مهنيتنا بنشرها، فضلاً عن أن هذه المشاهد تظهر بما يكفي وحشيّة المليشيا الحوثية ووجها البشع ، وطبيعتها الإرهابية المتعطشة للسلطة والمال على ركام المنازل وأشلاء الأبرياء.

أحياء مارب.. هدفاً دائماً للإرهاب الحوثي

03 إبريل 2021: استشهد طفل وأصيب 5 آخرون إثر سقوط صاروخ بالستي أطلقته المليشيا الحوثية على حي الروضة المكتظ بالنازحين شمال مدينة مأرب، وألحق أضرارًا بالغة في المنازل والممتلكات.

05 يونيو 2021: استشهد 14 مدنياً، بينهم الطفلة ليان طاهر محمد عايض فرج (5 سنوات) وأصيب 5 آخرون، بينهم طفل، جراء استهداف مليشيا الحوثي محطة وقود في حي الروضة شمال مدينة مأرب بصاروخ بالستي وطائرة مفخخة. 

10 يونيو 2021: استشهد 10 من المدنيين وأصيب 25 آخرين، بينهم امرأة و2 مُسعفين وتضرر سيارتي إسعاف جراء قصف متتال شنته مليشيا الحوثي، بصاروخين بالستيين وطائرتين مفخختين، طال مسجداً وسط مدينة مارب وسجنًا للنساء بإدارة شرطة المحافظة. 

29 يونيو 2021: استشهد 3 مدنيين، بينهم الطفل غالب الصالحي ( 12 ) عامًا وأصيب 10 آخرون، بينهم 3 أطفال، إصابة بعضهم بالغة، بشظايا صاروخ بالستي أطلقته مليشيا الحوثي على حي سكني بمدينة مأرب. 

03 أكتوبر 2021: قصفت مليشيا الحوثي حي الروضة السكني بثلاثة صواريخ باليستية، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة أطفال وهم: ريان رضوان يحيى السعداني (7 أشهر) وغزلان فيصل أحمد مسعود (4 سنوات) وأخوها رداد فيصل (سنتين).

كما أصيب في القصف 32 مدنياً، بينهم 4 نساء و4 أطفال، البعض منهم إصابتهم خطيرة، وهم: عاصمة عبد الكريم مسعود (12 عاما)، وحماس محمد حسن (16 عاما) ووسام محمد حسن (15 عاما).

قاموس الإرهاب.. لا حرمة للمنازل

4 يونيو 2021 : استهدفت مليشيا الحوثي- بصاروخ بالستي- منزل الشيخ علي بن غريب الذي يقع وسط منطقة سكنية مكتظة بالنازحين في منطقة آل شبوان ما أدى إلى وقوع أضرار كبيرة في المنزل.

وجاء هذا الاستهداف الحوثي لمنزل الشيخ بن غريب بعد يومين فقط من قصف حوثي مماثل لذات المنزل بصاروخ بالستي حط في فناء المبنى. 

25 سبتمبر 2021: استهدفت مليشيا الحوثي منزل محافظ مأرب بصاروخين باليستيين ما تسبب في دمار هائل بالمنزل والمنازل والأعيان المجاورة في منطقة كرى بمديرية الوادي. 

3 أكتوبر 2021: تسبب القصف الحوثي على حي الروضة في تدمير 12 منزلاً، منها 4 منازل تضررت كلياً، إلى جانب تدمير 8 سيارات تابعة للمواطنين من سكّان الحي.     

ويذكر مسؤول محلي بمأرب، أن عدد الصواريخ الباليستية التي قصفت بها مليشيا الحوثي الأحياء السكنية في مديريات المدينة والوادي والجوبة خلال الأيام الستة الماضية (من 27 سبتمبر- 3 أكتوبر الجاري) تجاوزت 15 صاروخاً باليستياً.

وأثارت الجرائم الحوثية الوحشية بحق المدنيين، غضب اليمنيين والعالم أجمع، ورغم توالي الإدانات والمطالبات بوقف هذه المجازر على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، إلا أن المليشيا الحوثية لم تلق لها بالاً، بل زادت في ممارسة جرائم القصف والقتل والإرهاب، ومعها تزداد مطالب اليمنيين بموقف دولي أكثر حزماً لردع العصابة الحوثية وحماية المدنيين.

 

كلمات دالّة

مأرب