آخر تحديث:- منذ 39دقيقة
الأربعاء 20 أكتوبر-تشرين الأول 2021

نساء العبدية وحرائر اليمن ينددن بصمت المجتمع الدولي تجاه جرائم الحوثي مأرب

الإثنين 11 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 09 مساءً / مأرب - سبأنت

نددت نساء وطالبات اليمن في وقفتين احتجاجيتين، اليوم، في محافظة مأرب بالصمت الدولي إزاء الجرائم الإنسانية التي ترتكبها مليشيا الحوثي التابعة لإيران، بحق المدنيين في محافظة مأرب ومديرياتها وما يتعرضون له من إبادة جماعية أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي ما يكشف زيف مواقفها الإنسانية وازدواجيتها في المواقف تجاه القضايا الإنسانية التي تذرف باسمها دموع التماسيح وتحركها القوي باسم الوضع الإنساني لوقف تحرير محافظة الحديدة وتجاهلها الجرائم التي يتعرض لها سكان محافظة مأرب من جرائم إنسانية يندى لها الجبين.
واستنكرت الوقفة النسوية الأولى، أمام مقر المنظمات الإنسانية الأممية الدولية (فندق اللوفر) و التي نفذتها العشرات من نساء مديرية العبدية والمديريات والمحافظات الأخرى الساكنين في عاصمة المحافظة، بالصمت الإقليمي والعالمي وتنصل كل المنظمات الأممية والحقوقية والإنسانية عن واجبها الإنساني لليوم الـ 22 التي يعيشها سكان مديرية العبدية تحت الحصار المطبق والنار من مختلف الأسلحة المحرمة دولياً باستراتيجية الأرض المحروقة وإغلاق كافة المنافذ وزراعتها بالألغام ومنع دخول الأغذية والمياه الصالحة للشرب وحليب الأطفال والمشتقات النفطية والغازية والأدوية، وبات المدنيون بعد نفاذ كافة الاحتياجات الأساسية يواجهون الموت بصورة بطيئة جوعا ومرضا إلى جانب الموت بالصواريخ البالستية ومختلف أنواع الأسلحة التي تطلقها المليشيا على المدنيين.
وطالبت النساء في بيان صادر عن الوقفة سلمن نسخ منه لممثلي المنظمات الأممية، المنظمات الأممية، بالتدخل العاجل لإنقاذ المدنيين في مديرية العبدية من نساء وأطفال وكبار سن ومرضى من الإبادة الجماعية، وفك الحصار عنهم ومد جسر جوي لايصال الأدوية والأغذية التي انعدمت تماما لمساعدتهم على مقاومة الموت جوعا ومرضا.
كما طالبت النساء، المنظمات الأممية العاملة في المجال الإنساني بسرعة تسيير قوافل غذائية ودوائية لإغاثة أبناء المديرية، وتشكيل فريق حقوقي وانساني للوقوف على هذه الكارثة الإنسانية التي يخلفها العدوان والحصار من قبل مليشيا الحوثي على أبناء المديرية.
وطالبت النساء في الوقفة الاحتجاجية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتصنيف جماعة الحوثي كجماعة إرهابية وقادتها مجرمي حرب يجب ملاحقتهم إنصافا للضحايا وضمانا لعدم إفلاتهم من العقاب.
فيما نددت طالبات مدرسة بلقيس الثانوية للبنات بمدينة مأرب بصمت المجتمع الدولي إزاء الاستهداف الممنهج لمليشيا الحوثي للمدنيين في الأحياء السكنية في عاصمة المحافظة والمديريات بالصواريخ البالستية والمسيرات، آخرها استهداف حي الروضة بمأرب وأسفر عن سقوط 35 مدنيا بين شهيد وجريح أغلبهم من الأطفال والنساء وبينهم زميلتهن "حماس".
وناشدت الطالبات في وقفتهن الاحتجاجية الضمير الإنساني للمجتمع الدولي للتحرك السريع والصادق والقوي لإيقاف مليشيا الحوثي عن جرائمها الإرهابية باستهداف المدنيين في مدينة مأرب والمديريات الأخرى بالصواريخ البالستية والمسيرات.

كلمات دالّة

مأرب