آخر تحديث:- منذ 27دقيقة
الأحد 21 يوليو-تموز 2024

الوكيل مفتاح يبحث مع نائب الممثل المقيم لليونيسيف توسيع التدخلات لدعم التعليم بمأرب

الخميس 21 سبتمبر-أيلول 2023 الساعة 08 مساءً / مأرب

بحث وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح، اليوم، مع نائب الممثل المقيم باليمن لمنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "اليونيسيف" لويشانو كاليستين، التدخلات الإنسانية للمنظمة في المحافظة من مشاريع قائمة وإمكانية توسيعها خاصة في دعم قطاع التربية والتعليم بالمحافظة.

واستعرض الدكتور مفتاح، الوضع الإنساني والتحديات التي تواجهها السلطة المحلية والفجوة الكبيرة في الاحتياجات المتصاعدة سواء للمجتمع المضيف أو الأعداد الكبيرة من النازحين الذين استقبلتهم المحافظة أو النازحين الذين مازالو يتدفقون يوميا إلى المحافظة..

 مشيرا إلى أن أبرز القطاعات التي تزيد فيها الاحتياجات الأساسية هي " الغذاء، المأوى والإيواء، الصحة، التعليم، والمياه".. مشيدا بالدور الإنساني الفاعل والمبكر لمنظمة اليونيسيف بالمحافظة.

وتطرق الوكيل مفتاح ، إلى الانعكاسات السلبية للتضخم الاقتصادي، والتغير المناخي، وتراجع التمويلات الإنسانية وتدخل المنظمات، واستمرار النزوح إلى المحافظة حتى الآن بسبب بطش مليشيا الحوثي الإرهابية، وانعكاساتها السلبية على معيشة المواطنين وانحدار الأزمة الإنسانية نحو كارثة مجاعة بدأت مؤشراتها تلوح بوضوح..

مؤكداً حاجة السلطة المحلية إلى المساندة من قبل الشركاء وخاصة منظمة اليونيسيف في سد الفجوة الكبيرة للاحتياجات خاصة في قطاع التعليم، والتركيز على المشاريع المستدامة للتعافي وتعزيز البنى التحتية.

من جانبه أكد كاليستين أن منظمته تدرك الصعوبات والتحديات التي تواجه السلطة المحلية والوضع الإنساني في المحافظة نتيجة زيادة عدد السكان إلى أكثر من 12 ضعفا جراء عملية النزوح الكبيرة إلى المحافظة واستمرارها، وأنه رغم ما يقدم من تدخلات إنسانية إلا أن فجوة الاحتياجات في تزايد مستمر..

موضحا أن منظمة اليونيسيف لديها خطة خاصة بالتعليم لمدة 5 سنوات، وتعمل لاستكمال خططها للتدخلات في مجالات المياه ، الرعاية الاجتماعية، الصحة، حماية الطفل".

وأعرب نائب الممثل المقيم لليونيسيف عن تقديره العالي للتسهيلات التي تقدمها السلطة المحلية في المحافظة للمنظمة ومكتبها بالمحافظة من أجل تنفيذ تدخلاتها وتعزيز الشراكة الإنسانية معها وتذليل كافة الصعوبات والعراقيل.

كلمات دالّة