آخر تحديث:- منذ 52دقيقة
الثلاثاء 17 مايو 2022

 الحوادث في مأرب .. أرقام كبيرة وجهود للحد منها (تقرير)

الأربعاء 09 مايو 2018 الساعة 04 مساءً / مأرب - تقرير: علي العقبي

شهدت محافظة مأرب خلال الثلاث السنوات الأخيرة ارتفاعاً كبيراً في الحركة المرورية، كإحدى نتائج استيعاب المحافظة لمئات الآلاف من النازحين القادمين من مناطق خاضعة لسيطرة مليشيا الحوثيين.

 

وتقول أرقام غير رسمية إن محافظة مأرب، استوعبت خلال ثلاث سنوات ما لا يقل عن مليون ومأتي ألف نازح يتركز معظمهم في مدينة مأرب، وهو ما أدى في المقابل إلى تزايد الحركة المرورية وعدد المركبات، وتزايد حوادث السير وضحاياها.

 

حوادث وضحايا

يؤكد رئيس قسم الحوادث في شرطة السير بمحافظة مأرب عبده حسن طالب لموقع "محافظة مأرب"، أن حوادث المرور التي شهدتها مأرب خلال العام الماضي 2017، تسببت في وفاة 165 شخصاً غالبيتهم من الذكور بواقع 147، و16إمرأة، فيما بلغ عدد الإصابات البليغة 338 إصابة 315 منهم من الذكور و23من الإناث، أما عدد الإصابات البسيطة فبلغت 172إصابة.

 

الأرقام المذكورة ناتجة وفق رئيس قسم الحوادث، عن 425 حادث سير وقعت خلال العام الماضي، معظمها صدام آليات بواقع 270 حادثاً، و 75 حادث دهس، و64 حادثة انقلاب، فيما توزعت 16حادثة على السقوط من منحدرات وصدام دراجات نارية وصدام جسم ثابت.

 

أما خلال الربع الأول من العام الجاري 2018م بلغت الحوادث المرورية 151 معظمها توزعت على 114صدام آليات، و15 حادثة دهس، و21 حادثة انقلاب، وحادثة سقوط واحدة، أسفرت جميعها عن وفاة 24 بينهم 3 نساء، كما بلغ عدد الإصابات 169بينهم 68 إصابة بليغة.

 

أما الخسائر المادية فيؤكد رئيس قسم الحوادث أنها بلغت خلال العام الماضي 234 مليون و999الف ريال، وخلال الربع الأول تسببت في خسائر 84 مليون، و18الف و500 ريال.

 

أسباب متعددة

وتعددت الأسباب التي أدت إلى وقوع الحوادث المرورية وفق ما تحدث به العقيد غانم علي عبدالولي مرح مدير شرطة السير لموقع "محافظة مأرب"، حيث أكد أن إهمال السائقين جاء في مقدمة الأسباب التي أدت إلى وقوع الحوادث المرورية حيث بلغ 238 حادثة إهمال، تلاها السرعة الزائدة بواقع 63 حادثة، وإهمال مشاة 59 حادثة، و30 حادثة بسبب انفجار إطار، و23 بعوامل أخرى.

 

وفي الربع الأول من العام الحالي 2018 تسبب إهمال السائقين في وقوع 100 حادثة تلتها السرعة بواقع 24 حادثة، وحادثتي انفجار إطار سيارات، و17 حادثة بسبب إهمال المشاة، وحادثتين بسبب عوامل أخرى.

 

حلول

ومن أجل الحد من الحوادث المرورية يرى العقيد مرح، أن التوعية المرورية لشرائح المجتمع هي العامل الأول للحد من الحوادث، وهو ما سعت شرطة السير للتركيز عليه خلال أسبوع المرور العربي الذي بدأ يوم الجمعة الماضية.

 

كما يرى العقيد مرح ضرورة تضافر جميع الجهود المجتمعية والحكومية للحد من الحوادث المرورية التي تخلف واقع مأساوي في مختلف الصعد البشرية الاجتماعية والاقتصادية.

 

وأضاف "محافظة مأرب دشنت أسبوع المرور العربي هذا العام تحت شعار "التزامك بالنظام .. دليل وعيك"، وعملت خلاله الشرطة على تكثيف انتشارها في شوارع المحافظة وعرض الملصقات واللافتات وعبارات إرشادية عن هذه المناسبة وعرض بعض صور الحوادث المرورية المؤثرة بسبب الاستهتار والسرعة المفرطة للتوعية المرورية التي ينبغي على السائقين التقيد والتمسك بها.

 

كلمات دالّة

#مأرب