آخر تحديث:- منذ 19دقيقة
الإثنين 25 أكتوبر-تشرين الأول 2021

حول المشتقات النفطية
لجنة النفط والغاز بمأرب تقر عددا من الاجراءات للحفاظ على استقرار الوضع التمويني

الإثنين 04 ديسمبر-كانون الأول 2017 الساعة 06 مساءً / مأرب - سبأنت

أقرت لجنة النفط والغاز في محافظة مأرب في اجتماعها اليوم برئاسة وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح، عددا من الاجراءات لاستقرار الوضع التمويني للمشتقات النفطية والغاز بالمحافظة ومكافحة التهريب والسوق السوداء.

وقد اكدت اللجنة الالتزام بألية وخطة التوزيع المعمول بها حاليا والقائمة على نموذج( المربعات والمحطات) والتي حققت نجاحا في استقرار الوضع التمويني للمشتقات النفطية بالمحافظة مع تطوير الية الرقابة والمحاسبة للمتلاعبين.

كما اقرت الالتزام بعدم اصدار أي تصاريح انشاء محطات تعبئة وقود جديدة خلال الفترة الراهنة بناء على المحاضر والقرارات السابقة.

ووضع لجنة النفط الية لتوزيع لجان رقابة للنزول الميداني المفاجئ الى محطات تعبئة الوقود الى جانب الية رقابة على مندوبي الشركة في المحطات لمنع التلاعب بالمشتقات النفطية والغازية واستمرار الاستقرار التمويني في السوق، الى جانب التنسيق مع الاجهزة الامنية والعسكرية في محافظة مأرب لمنع التهريب والمتاجرة بالمشتقات النفطية والغازية في السوق السوداء او تهريبها خارج المحافظة وضبط أي كميات لا تحمل التصاريح الرسمية الصحيحة.

كما اقرت تشديد العقوبات على من يتلاعب بالمشتقات النفطية والغازية من الوكلاء والمحطات وفي مقدمتها سحب التراخيص وعدم التهاون في ذلك، وان يتحمل كل من يتاجر بالمشتقات النفطية في السوق السوداء مسئولية ما يتعرض له من خسائر او اضرار.

ودعت اللجنة السلطات المحلية في المديريات الى تحمل مسئوليتهم في الرقابة على محطات الوقود ووكلاء الغاز وسرعة الابلاغ عن أي تلاعب او مخالفات سواء من المحطات او الوكلاء او المندوبين لاتخاذ الاجراءات اللازمة بحقهم.

وكان الاجتماع الذي ضم مدير عام شركة النفط علي بن جلال ومدراء الادارات في الشركة ومدير عام مكتب النفط والغاز بالمحافظة غالب بن معيلي، قد ناقش الوضع التمويني للمشتقات النفطية والغازية بالمحافظة ومكافحة التهريب والسوق السوداء.

وفي بداية الاجتماع اكد وكيل المحافظة الدكتور مفتاح على الحالة المستقرة للوضع التمويني للمشتقات النفطية والغاز في المحافظة وضرورة تحمل المسئولية في الحفاظ على هذا الوضع ومنع التلاعب بها لانها تمس قوت ومعيشة كل مواطن.

 واشار الدكتور مفتاح الى ان الوطن ومنه محافظة مأرب مر بأزمات كثيرة وما يزال تتراكم عليه الازمات ومنها انفجار الوضع في العاصمة صنعاء وبدء موجة النزوح وتوقع استقبال المحافظة لأعداد كبيرة منها بحثا عن الامن والاستقرار والخدمات وهذا ما يمثل تحديا كبيرا للسطلة المحلية والخدمات التي تقدمها واعباء الى الاعباء التي عليها باستضافتها اعداد مهولة من النازحين سابقا.

وشدد الوكيل مفتاح على ان السلطة المحلية بالمحافظة ستقوم بمسئولياتها الوطنية كاملة تجاه المواطنين في المحافظة والساكنين فيها من العاملين والنازحين وخاصة في هذه المرحلة الحرجة التي لا تتحمل أي تقصير او تفضيل للمصالح الشخصية على المصلحة العامة، والعمل على التخفيف من معاناة المواطنين وتسهيل سبل الحياة لهم.

مشددا على السلطات المحلية والاجهزة الامنية والعسكرية بالقيام بمسئولياتها وستعمل السلطة المحلية بالمحافظة على التنسيق المتواصل معها من اجل بسط الامن والاستقرار ومنها الاستقرار التمويني للمشتقات النفطية والغاز والمواد الغذائية ومكافحة التهريب والاسواق السوداء وحماية المستهلك من التلاعب بقوته واسعار المواد الاساسية.